نبذة عن الشاعر(ة) أمل دنقل - موقع قصيدة

البحث في أسماء الشعراء

أمل دنقل

نبذة عن الشاعر(ة) أمل دنقل

Id: 9
Poet: أمل دنقل
Poet: أمل دنقل
Biography:

ولد في عام 1940 بقرية "القلعة", مركز "قفط" على مسافة قريبة من مدينة "قنا" في صعيد مصر.

كان والده عالماً من علماء الأزهر, حصل على "إجازة العالمية" عام 1940, فأطلق اسم "أمل" على مولوده الأول تيمناً بالنجاح الذي أدركه في ذلك العام. وكان يكتب الشعر العمودي, ويملك مكتبة ضخمة تضم كتب الفقه والشريعة والتفسير وذخائر التراث العربي, التي كانت المصدر الأول لثقافة الشاعر.

فقد أمل دنقل والده وهو في العاشرة, فأصبح, وهو في هذا السن, مسؤولاً عن أمه وشقيقيه.

أنهى دراسته الثانوية بمدينة قنا, والتحق بكلية الآداب في القاهرة لكنه انقطع عن متابعة الدراسة منذ العام الأول ليعمل موظفاً بمحكمة "قنا" وجمارك السويس والإسكندرية ثم موظفاً بمنظمة التضامن الأفرو آسيوي, لكنه كان دائم "الفرار" من الوظيفة لينصرف إلى "الشعر". عرف بالتزامه القومي وقصيدته السياسية الرافضة ولكن أهمية شعر دنقل تكمن في خروجها على الميثولوجيا اليونانية والغربية السائدة في شعر الخمسينات, وفي استيحاء رموز التراث العربي تأكيداً لهويته القومية وسعياً إلى تثوير القصيدة وتحديثها.

عرف القارىء العربي شعره من خلال ديوانه الأول "البكاء بين يدي زرقاء اليمامة" (1969) الذي جسد فيه إحساس الإنسان العربي بنكسة 1967 وأكد ارتباطه العميق بوعي القارىء ووجدانه. صدرت له ست مجموعات شعرية هي:

البكاء بين يدي زرقاء اليمامة" - بيروت 1969,

تعليق على ما حدث" - بيروت 1971,

مقتل القمر" - بيروت 1974,

العهد الآتي" - بيروت 1975,

أقوال جديدة عن حرب البسوس" - القاهرة 1983,

أوراق الغرفة 8" - القاهرة 1983.

لازمه مرض السرطان لأكثر من ثلاث سنوات صارع خلالها الموت دون أن يكفّ عن حديث الشعر, ليجعل هذا الصراع "بين متكافئين: الموت والشعر" كما كتب الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي.

توفي إثر مرض في أيار / مايو عام 1983 في القاهرة.

Porigin: مصر
Ddate: 0
Typ: 1
Id: 9

البكاء بين يدي زرقاء اليمامة

ضد من

زهور

الجنوبي

الطيور

شيء يحترق

مقابلة خاصة مع ابن نوح

خطاب غير تاريخي

شجوية

من أوراق أبو نوّاس

سفر ألف دال

سفر الخروج

صفحات من كتاب الصيف والشتاء

فقرات من كتاب الموت

خمس أغنيات إلى حبيبتي..!

الآخرون دائما

الوقوف على قدم واحدة!

مقتل القمر

رسالة من الشمال

الموت في لوحات 4

مزامير 1

لا تصالح

مزامير 3

الزيارة

ماريـّا

كلمات سبارتكوس الأخيرة

أوتوجراف

بكائية ليلية

الملهى الصغير

إلى صديقة دمشقية

الأرض .. و الجرح الذي لا ينفتح

قالت

العينان الخضراوان

العشاء ..!

استريحي !

شبيهتهـا !!

العار الذي نتّقيه

الفارس

فى انتظار السيف يوليو 1970

الموت في لوحات 3

مزامير 2

الموت في لوحات 5

الموت في لوحات 1

الموت في لوحات 2

الخيول


شعراء آخرين من نفس المنطقة:

الأكثر مشاهدة: